الأحد, 15 ذو الحجة 1442 هجريا.
العشاء
08:33 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

جامعة الحدود الشمالية تعلن عن فتح بوابة القبول والتسجيل للطلبة الراغبين في الالتحاق بالجامعة لمرحلة البكالوريوس والدبلوم للعام الجامعي 1443هـ

بالفيديو .. قائد مركبة بحائل يصطدم بعمود إنارة أثناء ممارسته التفحيط

تعليم تبوك يطلق برامج التدريب الصيفي بعد غد

القبض على 4 مواطنين ضبط بحوزتهم مواد مخدرة وسلاح ناري وذخيرة بالرياض

أمير منطقة الجوف يستهل جولته التفقدية لمحافظات المنطقة بتفقد قيادة حرس الحدود بالقريات

توجيه من أمير جازان بتطبيق مخالفة المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها بحق قائد مركبة

سمو أمير منطقة الجوف يستهل جولته التفقدية لمحافظات المنطقة بتفقد قيادة حرس الحدود بالقريات

العميري : ٥٠٠ شركة عمرة تتأهب لاستقبال معتمري الخارج غرة محرم

“مكارم” توزع (450) ألف عبوة ماء على الحجاج في حج 1442هـ

شؤون الحرمين: إضافة مواعيد للصلاة في الروضة الشريفة للرجال والنساء

لقاء خاص لـ”صحيفة الشمال” مع مؤسسة وقائدة فريق ذوي الهمم بالقطاع الجبلي الاستاذة حليمة المالكي

ليس من بينهم منطقة حائل .. الكشف عن مدن المملكة الأعلى حرارة اليوم

المشاهدات : 4000
التعليقات: 0

إحسان الظن بالآخرين

إحسان الظن بالآخرين
https://wp.me/pa8VKk-Gai
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية بقلم| عيدان أحمد العُمري

عندما نتحدث عن الظن يتبادر إلى الأذهان الظن السيء ، وإن بعض الظن إثم هذا المفهوم العام عند بعض الناس والبعض من يحسن الظن حتى الغباء ، ويسيء الظن حتى الوسوسة ، والأفضل أن يكون حسن الظن ثقة ، وسوء الظن وقاية ، ولاترهق نفسك على الرد على أناس يحملون خلل في الأسلوب ، ولكن  للظن جانب آخر وهو الظن الحسن والذي يجب على كل إنسان  أن يحسن الظن بالآخرين ويجعله دوماً شعاره ، وركيزة من ركائز أخلاقه ، وأن يبتعد عن الظن السيء نهائياً ، ويعرف الظن الحسن هو ترجيح جانب الخير على جانب الشر ، والذي يجب على كل إنسان أن يتحلى به ويتصف به في كل أموره وحياته ، وهو يعد من الأخلاق الحميدة والسوية لكل إنسان  .
وقد فاضت قريحتي بالأبيات التالية :
تحلى بحسن الظن أخلاق ومرتبة
وترقى بما تحسن به النفس وتعتقد
ومن يسيء الظن بالناس يجزى مثله
فأحسن الظن بالناس خيراً ولا تنتقد
ومن يحسن الظن  في كل شخصٍ
يرى الخير فيه طبع يقين و معتقد
فحسن الظن من كمال الإيمان في قلب المتحلى به ، فلا تظن بالآخرين إلا خيرًا ،  ومن طرق الألفة والمحبة بين الناس ، وسبيل إلى راحة القلب وسلامة البال ، والسلامة من كل ما يقلق الإنسان ويوذيه في باله ونفسه وجسده ، ويعتبر من أسوأ الناس حالاً من لايثق بأحد لسوء ظنه ، ولايثق به أحد لسوء فعله ، أعاذنا الله جميعاً من ذلك الحال .
فالإسلام يدعو إلى حسن الظن بالناس خيراً ، والابتعاد كل البعد عن سوء الظن بهم ، وعن أساليبه وطرقه المؤدية إليه لأن سرائر الناس ودواخلهم لايعلمها إلا الله سبحانه وتعالى وحده دون غيره ، فهو الذي يحاسب الناس على سرائرهم وأعمالهم وأفعالهم صغيرة أو كبيرة ، ويغفر لمن يشاء منهم ، وجميل لنا أن نحسن الظن بالناس خيراً ، وجميل أن يظن الناس بنا خيرًا ، والأجمل من ذلك كله أن نكون نحن عند حسن ظن الآخرين ، وأن نكون خيراً مما يظنون .
بقلم/ عيدان أحمد العُمري
١٤٤٢/١٢/٧  — ٢٠٢١/٧/١٧م

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*