الثلاثاء, 3 ربيع الأول 1442 هجريا.
المغرب
05:52 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

مدير بيئة عسير يزور محافظ الآمواه ووحدات الصبيخة والعماير والعرين

أول تعليق من الدكتورة “حنان الأحمدي” بعد تعيينها مساعداً لرئيس مجلس الشورى

أمانة الشرقية تناقش استعدادات الإدارات العامة والبلديات لما قبل وأثناء وبعد هطول الأمطار

جمعية المركز الخيري تقيم ورشة عمل لإعداد  الخطة الاستراتيجية

مجمع إرادة بالرياض ينجح في إقناع عدد من المرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية وتشجيعهم على طلب العلاج

أمير الباحة يستقبل مدير عام فرع هيئة الهلال الأحمر بالمنطقة

مدينة الملك سعود الطبية تحصد أحد المراكز المرجعية على مستوى المملكة لعلاج الرجفان الأذيني بالتبريد

“الصحة”: تسجيل 385 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” .. و 16 وفاة

الديوان الملكي: وفاة الأمير نواف بن سعد بن سعود بن عبدالعزيز

“صحة الرياض” تدرب منسوبيها على لغة الإشارة

المملكة تنظم أول قمة دولية للمواصفات ضمن فعاليات مجموعة العشرين

محافظ الدلم يُطلق حملة “الصلاة نور”

المشاهدات : 11900
التعليقات: 0

((الانفلات في الاخلاق))

((الانفلات في الاخلاق))
https://wp.me/pa8VKk-vAF
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية كتبه : أ- بقيش الشعباني

أقتبست هذ العنوان من تغريدة للدكتور عبدالله سكات الرشيدي والتي يتسأل فيها هل الانفلات في اخلاق البعض نتاج هذا العصر أم كان موجوداً قبلاً ومستتراً وفضحته وسائل التواصل الاجتماعي بمختلف صورها؟ انتهى الاقتباس، واقول لكل عصر من العصور أخلاق بنوعيها الحميد والمقيت وبأختلاف العصور تختلف موازين هذه الاخلاق فيغلب بعضها على الاخر وكما نقلت لنا كتب التاريخ والروايات فكلما زاد الترف بالمجتمع وانتفخت الجيوب بالاموال تجلت معها السلوكيات الممجوجه من ضعاف النفوس وقليلي الحصيلة الدينيه والخارجين على التربية الاسريه او فاقديها ولم يصل إلينا الا القليل منها وما احتوته كتب المؤرخين ومذكرات الرواه، أما في عصرنا هذا فقد كان للتطور التقني والتكنلوجي في وسائل الترفيه ووسائل الاتصال دور كبير في أظهار المحاسن وفضح المساؤي في اخلاق البشر المتزن منها والمنفلت على حد ٍ سواء
زاد على ذلك كله خصلة جديده لم تكن موجوده من وجهة نظري في سالف العصور أو أن وجودها قليل جداً ولايكاد يذكر الاوهي الأنا وحب الظهور بأي شكل كان حتى ولو كان مشيناً وتنقسم الى قسمين وكلاهما نتاج
الاحساس بالنقص وعدم الثقه بالنفس مع إنعدام الرضا بالواقع الذى يعيشه ذلك الشخص صاحب السلوك المنحرف سواءً بنظر البعض اوبنظر الجميع .
احدهما مايسمى مجازا بالهياط الخارج عن المألوف لتسجيل موقف او حدث يشار الى صاحبه حتى لولم تكن الاشارة إعجاباً لايهم المهم اروى ظماؤه ونفّس عن نفسه مايختلج فيها من نقص يحس به مع مالديه من جده عرضها للتبذير الممقوت لأجل ذلك .
والاخر هوالانفلات المخزي المدمّر للاخلاق ممن يريد الظهور وليس لديه مايظهر به من مال ٍ ولا جاه فتحده رغبته تلك الى استخدام جسده اولسانه لذلك كما يرى من أولئك الذين يستعرضون بأجسادهم وتعريتها وألسنتهم وفلتتها وموجوداتهم وتعريضها مع تعريض حياتهم وحياة الاخرين للخطر وللاسف وبسبب وسائل التواصل الحديثه وجدوا من يتابعهم وينقل سلوكياتهم فأشتهروا بضعف عقولهم وعقول ناقلي سلوكهم ومتابعيهم، والله المستعان .
أصلح الله تعالى حال المسلمين وردهم الى الحق والسلوك السوي رداً جميلاً
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
كتبه/ بقيش سليمان الشعباني
الخرج ١٤٤٢/٢/٢٦ للهجره

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*