الخميس, 13 رجب 1442 هجريا.
الظهر
12:34 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

أمير القصيم يطلق مبادرة لتشجير منتزه القشيع ويتفقد نادي الطيران السعودي بمحافظة الرس

سمو أمير الباحة .. يهنئ سمو ولي العهد بمناسبة خروجه من المستشفى سالماً معافى

وزير الشؤون الاسلامية لسمو ولي العهد: لا بأس طهور إن شاءالله وحفظكم الله ذخراً وفخراً للإسلام والمسلمين

محافظ صامطة يفتتح مركز لقاحات كورونا بمستشفى المحافظة ويتلقى الجرعة الأولى

الديوان الملكي: سمو ولي العهد يجري عملية جراحية تكللت ولله الحمد بالنجاح

إطلاق عدد من ظباء الريم والمها العربي بمحمية الملك عبد العزيز الملكية

مصدر بالنيابة: السجن 3 سنوات لموظف في شركة شحن هرّب 6 ملايين ريال للخارج

سمو محافظ المجمعة يتفقد مركز لقاحات كورونا (كوفيد-19) بالمدينة الجامعية بالمحافظة

ولي العهد يعلن عن إطلاق شركة السودة للتطوير باستثمارات متوقعة تتجاوز قيمتها 11 مليار ريال

أربعة إصابات بينها وفاة في حادث وقع ببسيطا الجوف

صدور التوجيهات السامية بالسماح للمواطنات والمواطنين المتزوجين من غير السعوديين بالسفر عبر المنافذ مباشرة

وزارة الشؤون الإسلامية تقرر اليوم إغلاق 6 مساجد مؤقتاً بـ 4 مناطق بعد ثبوت 6 حالات كورونا بين صفوف المصلين

المشاهدات : 10350
التعليقات: 0

الصحف الالكترونية والعمل بها بدون مقابل

الصحف الالكترونية والعمل بها بدون مقابل
https://wp.me/pa8VKk-zYH
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية بقلم- إبراهيم النعمي

بعد ظهور الانترنت واكتشاف الكمبيوتر َالحاسبات الآلية و ظهور وسائل التواصل الاجتماعي والسوشال ميديا والأجهزة الذكية في العالم.

اتجه الكثير من المعلمين والموظفين المدنيين والعسكريين ممن لديهم الموهبة في التحرير الصحفي أو التصوير إلى هذه الصحف الإلكترونية وعمل البعض مراسلا ومحررا صحفيا يكتب ويصور وينشر وذلك لسهولة النشر في هذه الصحف ولسرعة وصول الخبر وانتشاره،وأصبح الناس يقبلون على قراءة الصحف الإلكترونية اكثر من الصحف الورقية.

وانتشرت الصحف الإلكترونية بكثرة سواء اكانت مرخصة أوغيرمرخصة وأصبحت هذه الصحف لسان حال المواطن واتجه البعض إلى الإعلام فبعضهم رغبة وهواية وبعضهم مهنة ومعيشة يقتات من الراتب الذي  يحصل عليه جراء عمله في هده الصحف.

وبعضهم درس الإعلام تخصصا ليتخرج صحفيا ولكنه عندما يتجه إلى أي صحيفة ليعمل ويتدرب  فيها يجابه هناك بمطالب كثيرة ومنها عدم مطالبته براتب جراء عمله الصحفي بل يطلب منه العمل كمتطوع دون مقابل مادي وحتى شهادة خبرة لايحصل عليها إلا بشق الأنفس.

ويطلب منه الركض صباحا ومساء لحضور المهرجانات والحفلات  وتغطيتها تحريرا وتصويرا  َكل ذلك بدون مقابل  يحصل عليه بل إن البعض منهم يدفع من جيبه الخاص  للصحيفة.

ونظرا لظهور هذه الصحف وانتشارها وحفظالحقوق هذه الصحف ولهؤلاء الصحفيين كان يجب على وزارة الثقافة والإعلام الإهتمام بهؤلاء الصحفيين وحفظ حقوقهم وتمكينهم من العمل بحرية أوسع، وتكليف أصحاب الصحف باعطائهم حقوقهم المادية أسوة ببقية المهن.

بقلم إبراهيم النعمي

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*