الإثنين, 30 شعبان 1442 هجريا.
العشاء
08:09 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

سمو أمير المدينة المنورة يشهد مراسم توقيع اتفاقية بين “هيئة التخصصات الصحية” والتجمع الصحي بالمنطقة

أمير تبوك يكرم الفائزين والفائزات في مسابقة مدرستي الرقمية بالمنطقة

أمير تبوك يستقبل مدير فرع البنك المركزي السعودي بالمنطقة

الاعلامي بن مرشد يهنئ القيادة بمناسبة حلول شهر رمضان

سمو أمير منطقة الجوف يستقبل مدير التعليم وعدد من مساعديه

أمين الشرقية يبحث أوجه التعاون المشترك مع مجلس شباب المنطقة الشرقية

أمين الشرقية يرعى الحفل الختامي ويكرم الفائزين بجائزة الأمين للتميز

73% مؤشر إنجاز الحوار الوطني بالشرقية لعام 1442هـ

بالفيديو: الدكتور عبدالله الذيابي .. يكشف عن مهيجات ارتجاع المريء ومسبباته في رمضان

الخواجي يحصل على درجة الماجستير من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

مدير هيئة الأمر بالمعروف بالحدود الشمالية يتفقّد العمل في محافظة رفحاء والمراكز التابعة لها

مدير عام هيئة الأمر بالمعروف بالقصيم يزور هيئة عنيزة

عاجل

أمر ملكي بتمديد خدمة أمير حائل 4 سنوات

المشاهدات : 20900
التعليقات: 0

((الظُلم))

((الظُلم))
https://wp.me/pa8VKk-Bch
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية بقلم| بقيش بن سليمان الشعباني

الظلم من أعظم السلوكيات والأخلاق مقتاً والشرك بالله تعالى أعظم درجات الظلم قال الله تعالى (إن الشرك لظلم عظيم) والظلم من اشد الممارسات والاعمال حرمةً وايُ حرمةً هذا الذي حرمه الله تعالى على نفسه وجعله محرما بين عباده فالله تعالى منزه عن الظلم وبيّن ذلك في محكم التنزيل في غير أيه قال تعالى( وماربك بظلّام للعبيد) وقال  تعالى(ولايظلم ربك أحدا) والظلم هونقيض وضد الحق أوبمعنى أخر الميل عن الحق  بوضع الاشياءفي غير موضعها ظلما وعدوانا وهو الجور والتعدي على الحقوق وأخذماليس لك به حق واستعمال  السلطه والقوه للتجني على الآخرين والتعدي قسراً على أنفسهم واموالهم واعراضهم ولاشك بأن الظالم لايقتصر ظلمه على الآخرين بل من ظلم الناس ظلم نفسه واخرجها من السلوك السوي الذي فطرت عليه وستلقى نفسه بسببه شر أعماله وأفعاله فمن هنا يأتي ظلم النفس  وكما اسلفت فالشرك أعظم ظلم لها فقد اوردها المهالك بشركه بخالق نفسه ومسويها وقد كان رد المظالم والأخذ على يد الظالم وجعل الأمور في نصابها لجميع الخلق من أهم واجل مقاصد الشريعة الإسلامية السمحه وماجاء به نبينا ومحمد وانبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام .
وقدقال الله تعالى ( لايحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظُلم) فمن مقته تعالى للظلم أباح للمظلوم الانتقام لنفسه ورد مظلمته بما يستطيع من القول والفعل بحق من ظلمه والجزاء من جنس العمل دون عدوان أوتعدي اوتشفي ومن عفى فأجره على الله والعفو عند المقدرة أعظم وأجلّ وقال الله تعالى في الحديث القدسي ثلاثة انا خصمهم يوم القيامه ومن كنت خصمه خصمته رجل أعطى بي ثَم غدرورجل باع حرا فأكل ثمنه ورجل استأجر اجيرا فأستوفى فلم يعطيه أجره وقال صلى الله عليه وسلم لتؤدن الحقوق إلى اهلهايوم القيامه حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناءوقال صلى الله عليه وسلم من اقتطع حق امرء مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنه قيل وإن كان شيئا يسيراً يارسول الله قال وإن كان قضيباً من أراك اي وإن كان سواكاً وقال صلى الله عليه وسلم اتقوا دعوة المظلوم فانها تحمل فوق الغمام ويقول الله تعالى وعزتي وجلالي لانصرنك ولوبعد حين وقال صلى الله عليه وسلم اتقو دعوة المظلوم فانها ليس بينها وبين الله حجاب وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم اتدرون من المفلس؟ قالوا المفلس فينا من لادرهم له ولامتاع
قال المفلس من امتي من يأتي يوم القيامه بصلاة وزكاة وصيام ثم ياتي وقد شتم هذا وقذف هذا واخذ مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيعطون من حسناته فإن فنيت حسناته ولم يقضى ماعليه أخذ من سيئاتهم فطرحت عليه فطرح في النار .
والظلم ظلمات يوم القيامه وربما عجل الله للظالم
عقوبته بالدنيا والشواهد المنقوله في هذا الباب كثيره
وقد جاءت قصص الظالمين كثيرة في القرآن الكريم وماعاقبهم الله تعالى به في الدنيا وما جاء من التهديد والوعيدبما ينتظر الظالمين من العذاب الأليم يوم القيامه
وكذلك ماجاء بالاحاديث الشريفه من الزجر والوعيد وبيان عقوبة الظالمين المعجلة والمؤجله ونصر المظلوم
وفيها عبرة لمن يعتبر بغيره ومن كان له قلب سليم .
والظلم يكون بوسائل كثيره باليد وباللسان وبالنظر  وبالعمل وبالفعل فالشرك ظلم والسحر والنظرةوالكيد ظلم والفجور ظلم والجور ظلم والعقوق ظلم وقطع الرحم ظلم والكذب ظلم والتعدي ظلم والتبلي ظلم والتجني ظلم والافتراء ظلم والتجسس ظلم والسخرية ظلم والنجش ظلم والغيبة ظلم والنميمة ظلم والحسد ظلم والبهتان ظلم والقذف ظلم و أكل مال الغير بغير حق ظلم ومطل الغني ظلم  والهمز واللمز ظلم والتنابز بالالقاب ظلم وبعض الظن أثم وظلم وهو ظن السوء وكل شيء حاد عن ماشرعه الله تعالى وبينه رسوله فهو ظلم سواء ظلم للنفس او للآخرين  قال الله تعالى(ياأيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولانساء من نساء عسى أن يكن خيراً منهن ولا تلمزواانفسكم لاتنابزوا بالالقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون) (ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن أثم ولاتجسسوا ولايغتب ابعضكم بعضا) الآيات .
اللهم ياذا الجلال والإكرام ابعدنا عن الظلم واهله وابعده عناواجعلنا ممن اعتبر بغيره ولم يكن عبرة لغيره وأرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارناالباطل باطلا وارزقنا اجتنابه واغفر لنا ولوالدينا ووالديهم ومن نحب
والحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
كتبه/بقيش بن سليمان الشعباني
الخرج ١٤٤٢/٧/١٨ للهجره

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*