الإثنين, 30 شعبان 1442 هجريا.
العشاء
08:09 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

سمو أمير المدينة المنورة يشهد مراسم توقيع اتفاقية بين “هيئة التخصصات الصحية” والتجمع الصحي بالمنطقة

أمير تبوك يكرم الفائزين والفائزات في مسابقة مدرستي الرقمية بالمنطقة

أمير تبوك يستقبل مدير فرع البنك المركزي السعودي بالمنطقة

الاعلامي بن مرشد يهنئ القيادة بمناسبة حلول شهر رمضان

سمو أمير منطقة الجوف يستقبل مدير التعليم وعدد من مساعديه

أمين الشرقية يبحث أوجه التعاون المشترك مع مجلس شباب المنطقة الشرقية

أمين الشرقية يرعى الحفل الختامي ويكرم الفائزين بجائزة الأمين للتميز

73% مؤشر إنجاز الحوار الوطني بالشرقية لعام 1442هـ

بالفيديو: الدكتور عبدالله الذيابي .. يكشف عن مهيجات ارتجاع المريء ومسبباته في رمضان

الخواجي يحصل على درجة الماجستير من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

مدير هيئة الأمر بالمعروف بالحدود الشمالية يتفقّد العمل في محافظة رفحاء والمراكز التابعة لها

مدير عام هيئة الأمر بالمعروف بالقصيم يزور هيئة عنيزة

عاجل

أمر ملكي بتمديد خدمة أمير حائل 4 سنوات

المشاهدات : 3000
التعليقات: 0

سحابة

سحابة
https://wp.me/pa8VKk-Cdx
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية محمد الرياني

ناما تحتَ سقفِ السماء ، لم يعلما أنها ستمطرُ بعد أن يُغمضا عينيهما ، ودَّعها بحركةِ عين ،أعادت له الحركة ، سكبت عليهما سحابةٌ من بعيد حتى غرقا على سريريهما ، انتبهت وضربت على كتفه أنَّ السماء تمطر والغطاءُ الذي يدفئُه من البرد لم يعد كافيًا للدفء ،تقلَّب بين الماءِ واللحافَ والسريرِ وقال لها دعي الماء يكتب ذكرى ليلةٍ جمعتتا تحت سقف بعيد عنا ، نسيت نفسها والماء قد بللها ، نظرت إلى قدميها وهي تمطر من المطر ، وضعت أصابعها في مفرق شعرها وهو يسقي الخصلات من الهتان البارد ، قالت له : تعال لتنظر لشعري الذي صيَّرته المزنُ مزرعةً صغيرةً يشبهُ الواحةَ التي التقينا فيها يومًا ، ثم وضعت كفَّها الغارقة على يده لتثبت له أن رأسها قد غرقَ حدَّ الارتواء ، استدارَ نحوها واستروح رائحة المطر ، لم يميّز أيهما أروع وخيوط الشمس تمحو القطرات الباقية ، هذا ريحُكِ أم أنَّ السحابةَ التي زارتك عطرتك وتركتني ، ضحكت وقالت لا أعلم ، كأنك لأولِ مرةٍ تشمُّ طيبَ رأسي وشذى يدي ،استوى جالسًا ليرى قدميها تقطران من بقايا الليل وعنفوان السحابة ، قام نحوها يزيل الغرق منها ،سحبَ سريرَها نحو الشمس وشعر رأسه يقطر ، وضعت يدها على رأسه تتحسسه وهي تعاتبه على ليلة باردة ، أجابها بأن الليالي الشاتية تشبُّ النار بعدها ،تحسسه بقيمة الشمس ،تجعله يقترب منها أكثر ،تناولت اللحافَ البارد ثم ضمته مع لحافها وعلقتهما على حبل ممدود ، جلسا تحت الشمس للدفء بعد ليلةٍ شاتية ، اختلط لحافُها بلحافِه فلم تميز أيَّ واحدٍ منهما ، جلسا على سرير واحد يفكران في حلٍّ لليلة أخرى شاتية ، جاء المساءُ فاتفقا على أن يتغطيا بواحدٍ ويحتفظا بآخر إذا حان الغرق ،في الليل جاءت سحابة أخرى فتركاها تمطر وسارعا نحو الداخل ، احتميا من البرد تحت اللحاف ، سألته ! هل هذا غطائي أم غطاؤكَ؟ انسل منه ثم وضعه عليها وبات يحرسها .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*