الجمعة, 10 صفر 1443 هجريا.
العصر
03:40 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

الإعلامي إسماعيل العمري يروي قصة رجل أعمال تعرض لأزمة مالية أوقف بسببها .. ويكشف ردة فعل الملك سلمان بعدما علم بهذه القصة

مدير عام الدفاع المدني يدشّن النسخة المطورة للموقع الإلكتروني للمديرية

شرطة الحدود الشمالية : القبض على (4) مواطنين ظهروا في مقاطع فيديو في مشهد احتجاز لأحدهم وسكب مادة سريعة الاشتعال عليه

في ليلة تكسوها الورود ومعطرة بالياسمين .. فهاد بن ماطر بن شويلع يحتفل بزواج ابنه “سعود” في المدينة المنورة

تكليفات إدارية بفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بحائل

بقرار استثنائي.. ترقية مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة تبوك الى المرتبة التاسعة

أمين الجوف يطلع على سير أعمال معالجة التشوه البصري ببلدية القريات ويشدد على مضاعفة الجهود

دار الرعاية الاجتماعية للمسنين بحائل في زيارة لقراند مول

جامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل تدشن مركز المحاكاة والمهارات السريرية بمواصفات عالمية

الهلال الأحمر السعودي ينضم إلى الشبكة الوطنية لمراكز دعم الملكية الفكرية

تجديد تكليف الأستاذ. يحيى ال مشافي منسقآ إعلاميآ لمكتب تعليم وسط أبها

مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع توزيع مساعدات غذائية للفئات الأكثر احتياجًا في مالي

المشاهدات : 3400
التعليقات: 0

صناعة “السعف” المهنة التي تتوارثها الأجيال النسائية في وادي الدواسر 

صناعة “السعف” المهنة التي تتوارثها الأجيال النسائية في وادي الدواسر 
https://wp.me/pa8VKk-HBB
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية مبارك الدوسري 

تُشكّل صناعة الخوص في محافظة وادي الدواسر أهمية لدى نسائها كغيرها من مناطق ومحافظات المملكة التي تكثر بها زراعة النخيل ، حتى أصبحت تلك المهنة  واحدة من أهم الصناعات التقليدية التي لم تندثر، ولازالت تجد إقبالاً من بعض بنات المحافظة ، حيث طابعها الخاص وشغفها الملموس عند صانعيها ومقتنيها ، يستخدمونها في كثير من احتياجات حياتهم اليومية، خاصة وأن حياتهم تلك ارتبطت بمكونات البيئة لديهم التي تكثر فيها زراعة النخيل المصدر الرئيس لصناعات الخوص.
وفي جولة قمنا بها في مهرجان التمور بالمحافظة المقام حالياً تحت شعار “وادي الخير .. تموره غير” شاهدنا العديد من النسوة التي يمارسنا تلك الصناعة ويقمنا ببيعها على زوار ومرتادي المهرجان من مختلف الجنسيات والأعمار حيث أوضحت لنا نورة عبيد الدوسري في العقد السابع من عمرها أنها وأولادها يقومون بإحضار الخوص من مزرعتهم ، ثم ينقعونه في الماء حتى يسهل تحويله الى ما يعرف بالسفايف وهي على هيئة جدائل ، ثم تقوم هي وبناتها بتشبيكه مع بعضه البعض وعمل اللازم منها سواء زنابيل أو مخارف الرطب أو الحصر وسفر الطعام .
فيما اشارت غزيل ناصر الدوسري ذات الثلاثين ربيعاً أنها تساعد اسرتها في دخلها المادي من خلال تلك الصناعة التي ورثتها من أمها ، وأن ماتقوم به يجد إقبالاً من كثير من اسر المحافظة وخارجها ، وأن بعض القطع تجد الإقبال في المواسم ، ومنها المخارف التي تطلب وقت جني الرطب ، والزنابيل وقت صرام النخيل ، والمهفات ” المراوح اليدوية ” في الصيف.
وعلقت إحدى المعلمات التي جاءت لتشتري بعض القطع من أنها رغبت في اقتناء بعض تلك المشغولات للاستخدام اليومي بالمنزل ، والبعض كديكور لمجلس يتخذ الطابع الشعبي لديهم ، كما أنها وعائلتها ما بين حين وآخر يعشقون أن تكون موائدهم بطابع شعبي سواء في نوعية الأكلات أو الأواني التي تقدم فيها ومنها المصنوعة من الخوص .
بدوره أكد المشرف على المهرجان  رئيس بلدية المحافظة صالح بن جري السليس ، أن استقطابهم لتلك الحرفيات جاء للمحافظة على تراث المحافظة ، وتشجيع الأسر التي تمارس تلك الصناعات ، واستعادة بعض الصناعات الشعبية التي لازال هناك من يعشقها ويستخدمها في حياته اليومية ، فضلاً عن تعريف الأجيال الحالية بما كان عليه آباؤهم وأجدادهم وما يستخدمون في حياتهم اليومية من بيئتهم الزراعية.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*