الأحد, 18 ربيع الأول 1443 هجريا.
العشاء
07:19 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

“التجارة” تحيل متجراً إلكترونياً إلى لجنة مخالفات نظام التجارة الإلكترونية

سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير السجون المكلف بالمنطقة

“كبار” و “تعارفوا” يوقعان اتفاقية تعاون لخدمة كبار السن

الديوان الملكي: خادم الحرمين يرأس وفد المملكة في قمة قادة مجموعة العشرين عبر الاتصال المرئي

مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف بعسير يهنئ معالي الرئيس العام بمناسبة ختام المؤتمر الثاني

لـــ”بحث فرص التعاون المشترك بين الجانبين .. وزير الشؤون البلدية يجتمع مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة

إمارة المدينة تعلن عن وظائف إدارية للرجال والنساء عن طريق التعاقد

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يستقبل سفيرة حقوق الإنسان بالخارجية الهولندية

محافظ دومة الجندل يلتقي مدير صحة منطقة الجوف

سمو محافظ الأحساء يفتتح معرض وفعاليات أسبوع المهنة في جامعة الملك فيصل

“محافظ بـيـش”: يستقبل رئيس وأعضاء جمعية المتقاعدين بالمنطقة ..

بلدية رأس تنورة تزين شوارع وكورنيش المحافظة بأكثر من 4 آلاف شجرة مزهرة

المشاهدات : 4100
التعليقات: 0

عائلتي في مهب التجديد

عائلتي في مهب التجديد
https://wp.me/pa8VKk-ITg
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية بقلم الكاتب- لافي هليل الرويلي

أشتاق لكل طرح جميل فيه فائدة ترتجيها العائلة و المجامع العائلية ، دار حوار أقلق المجتمع السعودي حول عناوين كتب وجدت لها رفوف في المكتبات ، أو نسخ إلكترونية ، تزعزع قدسية ماتربينا عليه سابقاً، فنحن منزعجون لأن قاعدتنا الحياتية متينة و مغروس فيها قيم أصلب من الجبال الراسيات ، ولكن مع دوامة الحياة وترف المعيشة في سنواتنا العشر الأخيرة تسرب معلم خفي ، و أستاذ فاسد ، و بشر لا نعرفهم ، يعرفون أبنائنا وبناتنا ، و نسائنا و زوجاتنا ، هم الأثيريون ، بكل وسائل التواصل الإجتماعي ، علموهم أن الحرية لها ثمن ، فصبروا على ما أصابهم من تعنيف و أذى ، علموهم أن الصديق لا يترك صديقه ولا يدع خليله حتى أبغض الناس أنصاف الأصدقاء و كرهوا أخلائهم لأتفه المواقف ، زرعوا حب اللعب و تنمية الموهبة حتى على حساب وقت الصلاة و إضاعتها ، أخلوا بالقواعد العقدية الرصينة التي تربى عليها الصالحون و زاحموها بقناعة التفكير بجدواها ، علقوا آمالهم بالخيال و الخلوة و الوحدة وأنها صفاء للذهن ، حتى تركوا عبادة الله ، أخترقوا خصوصية العوائل التي أعطتهم فليذات أكبادهم فقط، اما العوائل التي حافظت على تواصل أفرادها فلم تزعزع ثقتهم بحب الأب وأن كان جائراً و بحب الأم و إن كانت نرجسية ، و بمقام الأخ الأكبر و الأخت الكبرى ، و تعاليم حب الله و حب الرسول ، و أن الوطن مقدس لا نبيعه و لو كان الثمن مغرياً ، و أن خير الأعمال الصلاة ، و ان الدين الذي ينجي هو الأسلام ، وأن التفكير الناقد لايعطل التسليم بالمسلمات الشرعية الثابتة ، ولو لم يعرفها المرء ، فالطاعة لله و للرسول لاتعني معرفة كل شيئ ، لقد حلت عقد كثيرة من عرى الإسلام ولكن أحببنا أن نتمسك مع أولادنا بالعروة الوثقى ، فالفضاء عامر بالشياطين و السماء تحرسها الملائكة و أرواح الطيبين تصعد في السماء ، سيرزقنا الله صلاح أولادنا إذا زرعنا بهم تقاليد الأجداد من جديد ، فالعرب تحب الكرم و الجود ولايلدغ مؤمن من جحر مرتين .
كتبه من شاشة الأثير
لافي هليل الرويلي

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*