الثلاثاء, 8 رمضان 1442 هجريا.
المغرب
06:42 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

الخطوط السعودية توقع مع إحدى شركات إنتاج التنظيف لتعقيم الرحلات الجوية وتوعية المسافرين

أمير تبوك يطلع على تقرير الاختبارات عن بُعد لمدارس المنطقة

أمانة الجوف تواصل أعمال الموسم الرابع لمبادرة “الجوف واحة خضراء” بـ 800 شجرة

هيئة تقويم التعليم والتدريب والهيئة العامة للصناعات العسكرية توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بينهما

نائب وزير الحرس الوطني يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته لأربع سنوات

” تعليم المخواة ” يستعد للعودة الحضورية بتأهيل المباني وحملات توعية لدعم الالتحاق بالطفولة المبكرة وخطة لاستكمال اللقاحات

انتهت الدراسة وبدأت الإجازة

تحذير هام من الداخلية بشأن بث الشائعات أو نشر معلومات مغلوطة حول جائحة كورونا

بيان من شرطة الرياض بشأن اعتداء شخصين على أحد أفراد الحراسات الأمنية المدنية بالضرب أثناء تأديته لعمله

قانوني: تصوير المضاربات ونشرها جريمة تشهير تلحق الضرر بالآخرين ويعاقب مرتكبها بالسجن وهذه الغرامة

رامز جلال: استضفت المولد لأنتقم منه.. وهذه رسالتي لـ “حمدالله” و”السومة”

مدير صحة بيشة يدشن مركز جراحة السمنة والمناظير المتقدمة بمستشفى الملك عبدالله

المشاهدات : 125150
التعليقات: 0

قراءة في كتاب.. (محافظة الحناكية)

قراءة في كتاب.. (محافظة الحناكية)
https://wp.me/pa8VKk-19N
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية

المصدر- صحيفة البلاد
عرض وتحليل/ حمد حميد الرشيدي
يقع هذا الكتاب الصادر عن (دار المفردات) للنشر بالرياض عام1438هـ / 2017م لمؤلفه الدكتور تنيضب الفايدي في 360 صفحة من القطع الكبير وهو عبارة عن دراسة تاريخية وجغرافية و(انثروبولوجية) لمحافظة (الحناكية) احدى المحافظات التابعة – إدارياً – لإمارة منطقة المدينة المنورة في الوقت الحاضر والتي كانت على مر تاريخها السابق موضعا من المواضع الهامة في تاريخ (شبه الجزيرة العربية) نظرا لموقعها الجغرافي المتميز في الناحية الشرقية من (اقليم الحجاز) قديما وعلى مقربة من حدوده الجغرافية مع (اقليم نجد) مما جعل أرضها مهدا لحضارات عدة قامت عليها منذ ما قبل التاريخ حتى العصر الحديث.وقد قام المؤلف بتقسيم مادة كتابه هذا الى خمسة مباحث رئيسة جاءت على النحو التالي:
المبحث الأول: تناول فيه ” الحناكية” من حيث موقعها الجغرافي وأهميته ومساحتها وتسميتها بهذا الاسم ومناخها بالإضافة الى تناوله لمعالمها الطبيعية والبيئية وأبرز أنشطة سكانها ومظاهر الحياة العامة للسكان كالاقتصاد والزراعة والرعي والتجارة والصناعة.
المبحث الثاني: كان تحت عنوان “الحناكية عبر التاريخ” وقد خصصه المؤلف للحديث عن هذا الموضع من نواح تاريخية والذي أطلق عليه المؤرخون والجغرافيون القدامى اسم (بطن نخل) منذ ما قبل الاسلام حتى عصر الفتوحات الاسلامية وعن أهم الحوادث والوقائع التاريخية التي حصلت على أرضه.
المبحث الثالث: كان تحت عنوان “الآثار في الحناكية” وقد تم تخصيصه للحديث عن أهم المعالم الأثرية في هذا الموضع أو تلك المواضع المجاورة أو الواقعة في نطاقه مما له صلة جغرافية به داخلة في حدوده وخاصة الآثار الاسلامية التي ذكر المؤلف من أهمها (حمى الربذة) و(جامع أبي ذر الغفاري) بالإضافة الى تطرقه لذكر بعض المعالم الأثرية القديمة, كالسدود والبرك والقلاع والنقوش الحجرية.
المبحث الرابع: تم تخصيص هذا المبحث للحديث عن المعالم الجغرافية للحناكية وطبيعتها التضاريسية وتوزيعها السكاني والعمراني, كالجبال والأودية والشعاب والقرى.
المبحث الخامس: وهو المبحث الأخير من مادة الكتاب, وقد اقتصره المؤلف على الحديث عن ” الحناكية” كمحافظة في عصرها الراهن وما وصلت اليه من تقدم وازدهار كغيرها من محافظات المملكة ومدنها وعن تقسيمها الاداري الى عدة مراكز وعن سكانها وتوزيعهم وعن الدوائر الحكومية فيها والخدمات العامة: كالأمن والدوائر الشرعية والمياه والكهرباء والطرق والمواصلات والبريد والأحوال المدنية واحصائيات أخرى شملت تعداد السكان وتوزيعهم على المراكز والقرى وعن المشاريع البلدية والقروية والتنموية في المنطقة.
وحول أهمية هذا الكتاب وما جاء فيه والهدف الأساسي من تأليفه يقول المؤلف في الكلمة التي جعل منها “خاتمة ” له:”إبراز تاريخ الحناكية وأهميتها للأجيال الحالية والقادمة وغرس حب الوطن في نفوسهم وربط أبنائنا وبناتنا بتاريخ الوطن وهو أمر ضروري للغاية لأن ذلك يعطي الثقة الكبيرة تجاه الوطن والاعتزاز به, ومع ما بذل من جهد وفق أسس البحث العلمي فان المجال ما زال مفتوحا أمام الباحثين والباحثات”. الكتاب :

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*