الثلاثاء, 8 رمضان 1442 هجريا.
المغرب
06:42 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

أمانة الجوف وبلدياتها تنفذ 4500 جولة بالأسواق للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية خلال رمضان

الخطوط السعودية توقع مع إحدى شركات إنتاج التنظيف لتعقيم الرحلات الجوية وتوعية المسافرين

أمير تبوك يطلع على تقرير الاختبارات عن بُعد لمدارس المنطقة

أمانة الجوف تواصل أعمال الموسم الرابع لمبادرة “الجوف واحة خضراء” بـ 800 شجرة

هيئة تقويم التعليم والتدريب والهيئة العامة للصناعات العسكرية توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بينهما

نائب وزير الحرس الوطني يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته لأربع سنوات

” تعليم المخواة ” يستعد للعودة الحضورية بتأهيل المباني وحملات توعية لدعم الالتحاق بالطفولة المبكرة وخطة لاستكمال اللقاحات

انتهت الدراسة وبدأت الإجازة

تحذير هام من الداخلية بشأن بث الشائعات أو نشر معلومات مغلوطة حول جائحة كورونا

بيان من شرطة الرياض بشأن اعتداء شخصين على أحد أفراد الحراسات الأمنية المدنية بالضرب أثناء تأديته لعمله

قانوني: تصوير المضاربات ونشرها جريمة تشهير تلحق الضرر بالآخرين ويعاقب مرتكبها بالسجن وهذه الغرامة

رامز جلال: استضفت المولد لأنتقم منه.. وهذه رسالتي لـ “حمدالله” و”السومة”

المشاهدات : 13650
التعليقات: 0

للمعلم منا في يومه كلمة

للمعلم منا في يومه كلمة
https://wp.me/pa8VKk-vnu
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية مقال للكاتب | رياض السديري

بسم الذي انزلت من عنده السور
والحمدلله اما بعد يادرر
وصلاة وسلاما شامخين سامقين
على القمة السامقة والهامة الفائقة
معلم البشرية
محمدا رسول الله عليه افضل الصلاة والتسليم

اذا تحدثنا فحديثنا هذا اليوم
امام عملاق الحياة
صانع العقول ومطور الانسان
امام من جعل بنان الطفل يكتب
واصابع الانسان ترسم الحرف
جمل الورقات بتموسق العبارات
وكسى السطور بجمال الكلمات
اليوم نبجل ونقف احتراما للطود الشامخ
والبحر الزاخر
وصدق شوقي بقوله:-

قم للمعلم وفه التبجيلا
كاد المعلم ان يكون رسولا

الحديث عن المعلم في يومه ليس مكافئة له ولكن تقديرا لابداعه واحساسنا بجميل صنيعه
دعوني أنحي قلمي قليلا
أقف أحتراما له
وأشد على يديه لهذا الابداع
الذي يشعرك بقيمة الانسان وماذا يعني
لقد تعدت مشاااعرنا حدود المكان
وتجااوزت بنا الاحاسيس حدود الزمان
حروفنا توالدت حتى شكلت اجمل الكلمات
وتكاتفت الحروف ممتزجة بالعوااطف التي بين الضلوع ورسمت اجمل السطور
واستنهضت القلوب
وجعل منها كوكبة من الاحساس
تفرح قلوبنا بتغير المسار من انحدار
إلى علوٍ في عالم تقدير التالق
في شخص اسمه المعلم او المعلمة
انت ايها المعلم او المعلمة
بيدكما سحر يحول الظلام الي نور..
يضيئ تلك الظلمة التي باعماقنا
فأستحالت ضياء
أقاوم كل مشاعر السعادة التي تعتريني في هذه اللحظة
تمنع كلماتي من التدفق
وانا اكتب عن مشاعر الفرح و السرور التي تغمرني
كلماتي تتراقص طرباً على نبضات قلبي
فلا أملك شيئاً مميزاً يعبر عن سروري هذه اللحظة
إلا مشاعري المتواضعة التي أبعثها لكل معلم ومعلمة عبر هذه الاسطر

وكان لازما ان نقول للمحسن احسنت
وللمتميز ارتقيت
المعلمون والمعلمات
اصحاب عطاء جم
ومجهود بالروعة ازم
سبقونا باحساس عاشق للرقي
ومتميز في الإلق
اقول لشكري لهم
اخجل أيها الشكر فأنت امام امة اجتمعت في شخص.

اساتذتي
نظراً لعجز كلماتي أمام نقاء حروفكم التي علمتمونا
و صفاء معدنكم في طرحكم
وحسن سبككم لروعات اناملكم ،
ارتأيت أن أترك لكم مساحة ليس لأقول لكم شكراً ، و هذه الكلمة تنوس خجلة أمام عتابات الإحساس والضوّع التي تعبّق فيه روحي من طيّب اخلاقكم و رقتها و نبلها ،
و لكن لأقول لكم كم انتم رائعون
و كم هي الحياة جميلة إذا كان هناك اناس في زمن القلة-
يرون معدن الاصالة وصفاء المعاملة من نقاء ارواحهم
و أنا المؤمن دوماً أن المعلم لا يصنع و لكنه يصنع الابداع والتألق ،
فلكم و لنقاء ارواحكم اقف احتراما
و اسمحوا لي أن أقول فيكم و لكم
ماخطه
الكبير أدونيس عندما قال :
(تكرار الشمس لضوئها ضوء جديد)
لقدإضفتم لمسة بل لمسات رائعة لا بل أكثر
من رائعة ..لنفوسنا
طيب الله أوقاتكم بكل أسباب الفرح و الياسمين
صدقاً … لم يك تأخري عن شكركم عدم اهتمام …
بل هوا امتلاءً كل الامتلاء وانبهار بروعة ابداعكم وجميل عطائكم
و أنا لا أحب ان امدح عبقكم لأنني اعتبر ما نهلناه منكم في حياتنا ولا زال ابنائنا وبناتنا منه ينهلون لهو بحق هتان عطر اصابنا … ومسحات لطف غمرتنا
كما لا أحب أن أشكر هذا العبق لأنني أخشى أن يُعتبر “تسعيرة” لرقة تعاملكم … فأظلمها و أُظلم رقيكم …
و لكن أنا ممتنّ لكم ايها المربون في كل
شخص رائع منكم

لهذا … لطفاً … و عفواً …منكم اساتذة الحرف ومروضي الكلم ان تاخرت عليكم
أمتلئت لتعليمكم لنا حبا واحتراما أخذني إلى مكان لا يعرف إلا الصدق و الحب .
فقد اضفتئم لأيامي جرعة من سعادة … بوجود من يُتقن فن قراءة التقدير والروعة في زمن القلّة
و لذلك لن أزيد كلمة لكم
فأنتم تعرفون أن للصمت لغة ساحرة و مذهلة …أظنها … لا بل أجزم انها وصلت لقلوبكم
و أما أنا … فكم قلت لقلمي و قبلُ لقلبي … اخجلا … فأنتما في حضرة العطاء … والرقي …والابداع …والرووعة
انتما امام اصحاب رسالة
وامام اصحاب اهداف
امام صفوة الخلق
مصابيح الدجى وشموس التوجيه.
والمعذرة ان زل قلمي وتعثر ولكنكم خير من يصفح عن تلميذه اذا تعثر.
طابت اوقاتكم بكل خير.

بقلم تلميذكم/رياض السديري.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*