الثلاثاء, 8 رمضان 1442 هجريا.
العشاء
08:12 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

مؤسسة أريس الوقفية “200 سلة غذائية رمضانية” لجمعية ذوي شهداء الواجب لتوزيعها

مريم العنزي إلى درجة أستاذ مشارك بجامعة الجوف

وزير الشؤون الإسلامية يمدد للشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم السويلم مدير عاما لفرع الوزارة بالقصيم لمدة عام

“موهبة” و”الألكسو” يطلقان منصة إلكترونية ومقياس علمي لاكتشاف الموهوبين العرب

سمو ولي العهد : المملكة تعمل على تنظيم قمة سنوية لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر بحضور القادة والمسؤولين في المجال البيئي

تهنئة خاصة من الشيخ بقيش سليمان الشعباني للشيخ طارق مسلم الرشيدي بعد تعيينه رئيساً لمحاكم محافظة الوجه 

أمانة الجوف وبلدياتها تنفذ 4500 جولة بالأسواق للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية خلال رمضان

الخطوط السعودية توقع مع إحدى شركات إنتاج التنظيف لتعقيم الرحلات الجوية وتوعية المسافرين

أمير تبوك يطلع على تقرير الاختبارات عن بُعد لمدارس المنطقة

أمانة الجوف تواصل أعمال الموسم الرابع لمبادرة “الجوف واحة خضراء” بـ 800 شجرة

هيئة تقويم التعليم والتدريب والهيئة العامة للصناعات العسكرية توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بينهما

نائب وزير الحرس الوطني يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته لأربع سنوات

المشاهدات : 46900
التعليقات: 0

مقال : أنا القدوة

مقال : أنا القدوة
https://wp.me/pa8VKk-19U
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية

أنْ تقتدى بشخص، وتجعله مَثَلك الأعلى، وتسير على خُطاه، وتتابع أعماله التى يقوم بها، ثم تحاول استنساخها أو تقليدها فيما يعود عليك بالنفع والفائدة، فلا شيء في ذلك.

لكنَّ الملاحظ، وهذا هو غير العادى أو المتعارف عليه، أنَّ هناك من يقول أنا القدوة، وعليكم الاقتداء بي، فإن لم يكن تلميحًا فهو تصريح، وهذا والله من عجائب الأمور؛ فمنذ خلق الله الأرض لم نقرأ بأن نبيًا أو رسولُا قال أنا قدوتكم، وإنما يقول اعملوا وسيرى الله عملكم.

هُناك من يحاول أن يجعل من نفسه وصيًّا على الناس، وعلى حياتهم وخصوصياتهم، فى كل مرة تجده يردد أنا أفعل هذه وأجتنب تلك، هذه حلال والأخرى حرام، وتجد في وجهه غضب الدنيا والآخرة، إن لم تجاريه وتقتدى بأفعاله وأقواله.

لم أجد عالما أو مشهورا أو صاحب مكانة اجتماعية، يتحدث عن نفسه، ويقدمها بهذه الاستثنائية الفجة.. أمثال هؤلاء، كيف لنا أن نتعايش معهم وقد جَعلوا من أنفسهم مِثَالا يُحتذى وخارطة طريق كلها صواب لا خطأ فيها؟!!!

أمثالهم يعيدونك إلى حقبة لم تعتدها، وإلى زمان لم تُولد فيه، وعصر تخطاه الأوان، وفاته ومر به الأجداد وأحفادهم من بعد.

القدوة الحسنة من سلم الناس من يده ولسانه، وقدم الجميل المفيد لبلده وشعبه: قولا وعملا، وليس ممن يتتبع أخطاء غيره، ثم يجعلها سيرة وحكاية يتناقلها العاقل والجاهل ليخرجه من إنسانيته تارة، ثم من محيطه تارة أخرى، ليقول: أنا من يمتلك الحقيقة، أنا حارس الأخلاق ومبعوث السلام.

القدوة قد تكون في عمل مميز شعرت بأنه يُلامس روحك في لحظات معينة، وهكذا هي الحياة لن تجد كل ما يُبهرك في شخص واحد فقط .

لو سألتني: من قدوتك؟ فلن أجد أجدر منى؛ لأنَّني لن أستطيع أن أكون غيري مهما حاولت.

وبذلك أختم: ليس كل ما تشاهده أو تعتقد بصحته حقيقة مطلقة، نحن نتعلم كل يوم، وسنظل كذلك، فليس للعلم والمعرفة حدٌّ أو نهاية.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*