الخميس, 26 ذو الحجة 1442 هجريا.
العصر
03:46 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

الرويلي يوافق على إطلاق حملة سفراء السلام ” الطبية

22 جهة حكومية بالشرقية ترفع الوعي المروري لموظفيها في جائزة السائق المثالي

الفنانة نجاح الزائري تشارك في فعاليات الإحتفاء باليوم العالمي لمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص

بتوجيه من وزير الشؤون الإسلامية .. تخصيص خطبة الجمعة المقبلة عن أهمية حصول منسوبي التعليم على لقاح كورونا

ما حكم كفالة اللقيط عند اختيار كفالة الأطفال من دور الرعاية.. وهل هي مساوية لكفالة اليتيم؟ .. الخثلان يجيب! – فيديو

اكتمال ترحيل مقررات المرحلة الابتدائية بتعليم صبيا بنسبة ١٠٠% لمكاتب التعليم وبدء ترحيلها إلى المدارس

القبض على مواطن أطلق أعيرة نارية أثناء قيادته مركبته بجازان

شاعر النظم محمد القلادي يحتفل بزواج “اطراد”

الشويلعي يحتفل بتخرج ابنائه من الجامعة

شرطة منطقة الجوف : ضبط (25) شخصاً خالفوا تعليمات العزل والحجر الصحي بعد ثبوت إصابتهم بفيروس كورونا

بتنظيم من إمارة حائل .. مجلس شباب المنطقة يقيم ورشة عمل لوضع تصور مقترح عن “مؤتمر الفرص الواعدة” .. وجمال الرويضي يكشف عن الأهداف

بلدية رأس تنورة: لجنة حصر السيارات المهملة والتالفة ترصد 300سيارة في أنحاء وشوارع المحافظة

المشاهدات : 8350
التعليقات: 0

(ياأيها الاحساس)

(ياأيها الاحساس)
https://wp.me/pa8VKk-EO9
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية بقلم| مريم ابراهيم (ام حور)

لماذا؟!

هذة الفتره “يزورني هذا الشعوُر:
حينَ أذهب للجلوس على كرسي المكتب وامسك قلمي وأحتضن أوراقي بشغف ، وأريد أن اكتب حروُفاً بنيتها في تفكيري واخترت لها رونقاً خاصاً لها ، تعمقت في تأليفها وهمست بها في أوراق قلبي ، سطرت كل الوان الهجاء ورسمت كل اشكال السطور ، اسميتها وحفظتها ولحنتها ونمقتها بكل حُب ،

مسكت زمام القلم بقوه وأريد ترتيبها في الأوراق

فجأه !

بدون سابق انذار تتطاير كل الاحرف شاردة من عالمي لا أجد لها بقايا ، يتلخبط كل تفكيري ، يتكهرب كل مافيني ، أحاول جاهده الامساك في كلمة او كلمتين او حتى على الاقل حرف او حرفين ، لا يبقى أثراً لها في فكري وحسي وكياني ،

 

ياأيها الاحساس :

انني متعبه كثيراً لماذا هذة الفتره تركتني الحروف وتوقف قلمي على الحنان الذي احسه معه حين تنزف مشاعري حبراً به ،

 

ياأيها الاحساس :

تساؤلات عدة على طاولة المكتب ، حيره والم وتعب وتعبيراً قاصراً ، استفهامات مُره جداً ،احارب مشاعر الكاتب في داخلي والملم كل سطور الورق ويهطل المطر من عيناي الماً وخوفاً على كل الاوراق ويسيل قطر الحبر مختلطاً بدموع عيني التي تنهار وصراخ صوتي وغصة في حنجرتي تكاد أن تقتلني ،

ياأيها الاحساس:

انني أعيش في تجربة صعبة جداً تراودني كل وقتٍ وحين ،
أين قلمي الحُر ؟أين حروفي القوية التي تكونُ لي سلاح ؟، ..

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*