الخميس, 7 صفر 1442 هجريا.
الظهر
12:12 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

متجر فنجان عود .. يهنئ ولاة الأمر والوطن الغال بالعيد 90

سمو أمير الحدود الشمالية يرفع برقيتي تهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني ال٩٠

راعي بلدة كفت “رشدان المظيبري” : نشعر بالفخر والاعتزاز بكل ما قدمه ملوك هذه الدولة من عزيمة وجهود للمحافظة على توحيد هذا الوطن

جمعيةُ كنوز للأناملِ المبدعة بالقصيم تشارك بفعاليات اليوم الوطني الـ 90

برعاية مدير مركز التنمية الإجتماعية بجازان .. بر المسارحة تدشن مبادرة “سلة مطلق الخير” والسحب على جوائز المسابقة الوطنية

شاهد: مواطن مُسن يحتفل باليوم الوطني الـ90 على طريقته الخاصة في ينبع

بالفيديو: احتفال الأطفال بجنوب اليمن باليوم الوطني الـ 90

في هذا اليوم تتجلى أصدق مشاعر الوفاء لوطن الخير والعطاء

محافظ صامطة: مناسبة اليوم الوطني ذكرى عظيمة مليئة بالإنجازات والكفاح المستمر

التجارة: تقدم كبير للمملكة في المؤشرات الدولية لبيئة الأعمال والتنافسية

سمو أمير حائل: تنوع اقتصاديات مناطق المملكة يضاعف من متانة الاقتصاد السعودي في هذا العهد الزاهر

بشعار “همة حتى القمة” .. بالفيديو والصور: جموع من المواطنين في ربوع المملكة يحتفلون باليوم الوطني الـ 90

المشاهدات : 18500
التعليقات: 0

وقود الكاتب

وقود الكاتب
https://wp.me/pa8VKk-syZ
صحيفة الشمال الإلكترونية
للكاتب : عائض الأحمد المدينة

الكاتب أو الشاعر، وكلُّ من له علاقه بنبض الناس أو نبض القلب والمشاعر، يَجِد قلمه ينساق دون ترتيب أو تنسيق أو حتى مجرد سؤال: لماذا هذا؟

تأتي الأحداث هكذا، لا يصنعها أو يحاول تصنُّعها، فإنْ فَعَل غير ذلك ظهر الجانب السيئ المتكلف.

“عم طبطب” يهديكم السلام، قبل ذلك ينصح كل من له طلب أو مظلمة، أن يُمسي عليه طالبًا الرضا؛ فكما هو مُتصالح مع نفسه، هو أيضًا أيقونه البذل والعطاء وتضحيه الآباء مع أبنائهم، وإن طالهم بعض الجحود.

يقول: لم أنتظر أحدًا منهم يومًا، ولم أذكره بحاجتي له عندما عجزت عن العمل، بل بحثت عن عمل آخر يُناسب قدراتي وقدرتى الحالية، فلم أعد بتلك القوة. ويستدرك مبتسمًا: لهم العذر؛ لديهم ما يجعل من ظروف الحياة الصعبة عُذرًا مقبولًا، بالنسبة لي لا أملك معه إلا الدعاء لهم.

“عم طبطب” هو المُلهِم لهذه الكلمات؛ فلو لم يكن حاضرًا لما استطعت الحديث؛ فقد تأتي أوقات يتوقف معها حتى التنفس والشعور بأنك موجود بين الناس، علمًا بأنَّ هناك من يعد خطواتك ويترقبها، وربما البعض ينتظر عثرة؛ يجعل منها سيرة تروىز

الفرق هو نظرتك وتفسيرك لما يحدث، فأنا أجيده كتابة وأنقله “بحرفية كاتب”، وأنت تتلقفه بعفوية قارئ يستمتع بكل ما يحتويه من معانٍ، ربما تتفق أو تختلف، لا يُغيِّر في الأمر شيئًا، ولكن ثق بأنها شيء من أشياء لا تُشاهدها أنت، ولدي أحدهم ملكة التعبير عنها في أسطر معدودة.

“عم طبطب” لم يطلب المستحيل ولم يترقبه يومًا، ويكره نظرة من يسميه “بكبير السن” العاجز، ويقول: “سأموت واقفًا على قدمي، لن أنتظر شفقة من أحد”.

كم بيننا من هؤلاء.. ضَحَّى وبذل، وأعطى من عمره وشبابه وصحته، في صمت. يبني لبنة لبنة، يضعها بكل حب ورفق حتى طال بهم عَنان السماء، فاستقبلها دون أن يشعر بمن أوصله، وكأنها أتت له سعيًا تخطب وده، متناسيًا فضل من كان له الفضل.

“طبطب على كتفي وقال لى طب، لو كنت من غيري مين كان ح يطبطب”.

يقول: هل تعلم أى موقف كاد يقتلني؟ عندما أراد أحدهم أن يعيد مبلغا لن يبلغه مهما فعل، فهو من رصيد حبه إخلاصًا ووفاء.

————–

ومضة:

ليستُ كما تظن دائمًا، ولن تأتي كما تتمنى.

ويقول الأحمد: لا تنتظر أحدًا بعد الخمسين.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*