السبت, 11 صفر 1443 هجريا.
العصر
03:40 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

الراجحي إلى المرتبة الحادية عشر بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

لقاء ودي في البحر الأحمر بعيداً عن الرسميات .. صور لولي العهد وأمير قطر ومستشار الأمن القومي في الإمارات بالملابس الرياضية

تجديد تكليف آل مشافي منسقًا إعلاميًا في مكتب تعليم وسط أبها

الهيئة العامة للعقار تسجل 7267 مستفيداً لخدمات عقاري وتضبط 1673 إعلاناً مخالفاً

المملكة تختتم مشاركتها بلقاءات كبار المستثمرين الدوليين بمعرض DSEI في لندن

خطة إخلاء افتراضية بمبنى وحدة الحماية الاجتماعية بحائل

الإعلامي إسماعيل العمري يروي قصة رجل أعمال تعرض لأزمة مالية أوقف بسببها .. ويكشف ردة فعل الملك سلمان بعدما علم بهذه القصة

مدير عام الدفاع المدني يدشّن النسخة المطورة للموقع الإلكتروني للمديرية

شرطة الحدود الشمالية : القبض على (4) مواطنين ظهروا في مقاطع فيديو في مشهد احتجاز لأحدهم وسكب مادة سريعة الاشتعال عليه

في ليلة تكسوها الورود ومعطرة بالياسمين .. فهاد بن ماطر بن شويلع يحتفل بزواج ابنه “سعود” في المدينة المنورة

تكليفات إدارية بفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بحائل

بقرار استثنائي.. ترقية مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة تبوك الى المرتبة التاسعة

المشاهدات : 33850
التعليقات: 0

((البصمه الوراثيه وانساب القبايل))

((البصمه الوراثيه وانساب القبايل))
https://wp.me/pa8VKk-Hyw
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية بقلم أ- بقيش الشعباني

أبدأ مقالي هذا مستعيناً بالله تعالى ثم بتسأؤل غير مطلوب من القرأء الكرام الجواب عليه
والتسأؤل : هو هل البصمة الوراثيه اومايسمى بالحمض النووي DNA حجة في اثبات أنساب الأسر والقبايل والشعوب؟ وقد تتضح الإجابه في ثنايا المقال .
ليس لدي خلفية كامله اوعلم معتبر بهذا ولست من المهتمين به الا بما أكتسبته من خلال متابعتي لما يدور من مناكفات واسقاطات وتوترات واتهامات بالكذب والتدليس والخداع والبيع والشراء بين بعض المهتمين به ومن يسمون أنفسهم بالعالمين به السابرين لاغواره والذين يرون ان هذا العلم انزل لإنقاذ البشر من التوهان في بحر الأصول والسلالات الادميه سواءً أولئك الذين لهم مواريث تاريخيه ينتمون إليها ويعتزون بها ويؤيدها الأدب والتاريخ والجغرافيا او السلالات التي ليست كذلك ويعتبرونه فجراً وفتحاً رزق الله به الخلق كحسنة من حسنات القرن الحادي والعشرين ويحتفلون به ويمجدونه أيما تمجيد كل على طريقته ومايحلو له وبسبب هذا الاهتمام والهوس بهذا العلم أصبح بعض أهل المال والاعمال في العالم يعتبرونه فتحاً اقتصادياً جديراً بالاهتمام يدر عليهم مليارات الدولارات من دون أي جهود تذكر اللهم الا تسمية شركات للعمل على هذا العلم وإحضار اجهزة تحليل عينات للبصمة الوراثيه واستقبال العينات ممن حشدوا الحشود لاتبات أصولهم افتراضياً بمقابل مالي معين حددته تلك الشركات بطريقتها كأقتصاد حر ليس للحكومات تدخل فيه ولتنظيم نتايج هذه العينات وتفريغها حسب نوع العينه تم عمل مشجرات افتراضيه لجميع القبايل والشعوب التي لدى ابناءها والمنتمين إليها هوس ونهم بهذا العلم ونتائجه وماتتوصل اليه شركات تحليل العينات ثم عمل لهذه المشجرات رموز تتكون من حروف وأرقام انجليزيه وسميت هذه تحورات وسمي كل تحور بأسم قبيله ودعيت مجموعة معينه من المنتمين لكل قبيله وتم تحليل عيناتهم ثم تم إسقاط نتائجهم على تحور قبيلتهم الذي تم تسميته افتراضياً برموز معينه كما أشرنا مسبقاً ثم تتوالى التحاليل لمن يرغب ومن كانت نتيجته موافقه لنتيجة المجموعة الأولى التي أسقطت على التحور المفترض ألحق بهم ومن لم تطابق نتيجته التحور المطلوب أهملت تلك النتيجه أوألحقت بتحور أخر يوافق عليها صاحبها أواعيد التحليل مرة أخرى اذا تم دفع المقابل وهكذا .
هذا ماعرفته عن هذا العلم الذي لاشك انه علم قائم بذاته ومهم جداً لكشف الجرائم والجنايات. وماعرفت عن نشأت العلاقه بينه وبين انساب الشعوب والقبايل والأسر وبين الاقتصاديين واللاهثين مع كل جديد ممن يرغبون البروز ولم يجدوا اليه سبيلا الا بالتعليق بقشة هذا العلم وتحريف مساره الي مايوافق اهواءهم ويشبع رغباتهم فتقابلت الاضداد وبان الخلل .
ولكون أكثر الشعوب والقبايل ينتمون في الغالب إلى احلاف لايجمعها عرق واحد وهذا مسّلم به ولاخلاف فيه يتبادر إلى اذهان المراقبين أمثالي الي اي سلالة اوعرق تنتمي المجموعة الأولى التي أسقطت على التحور  الفلاني واصبح أصل مفترض لهذه القبيلة اوتلك وهم ربما يكونون من الاحلاف الدخلاء على القبيله وهذا الاحتمال بظني لم يتطرق له احدلخطورة البحث فيه على العلم المزعوم وعلى الراغبين بالبروز وعلى اقتصاد الشركات التي جعلت نشاطاتها حكراً على هذ الموضوع .
أعتقد أن هذا سبب مباشر للتزاحم على بعض التحورات وحدوث الخلافات والاتهامات بين من يسمون أنفسهم علماء لايشق لهم غبار في هذا العلم المحوّر بإسقاط بعضهم عينات قبيلته على تحور مفترض لقبيلة أخرى ويتهم من الآخرين بالكذب والتدليس للتغلب على ذلك التحور لرغبته به اوكيد لاصحاب الأمس أعداء اليوم من المنتمين لقبيلة منافسه ويستمر الوضع على هذا المنوال وهكذا دواليك وتغذيه وسايل التواصل الاجتماعي التي تعزز الخلاف مستغلة الثغرات الواضحه والجليه في هذا المجال الواسع والرحب لتدخل به من هب ودب  وبمكوناته وليس ادل على ذلك من الصراع اليومي والقتال الافتراضي على ذلك التحور اوذاك بين المنتمين للقبيلة الواحده ومحاولة بعضهم أبعاد القبيله عن موروثها التاريخي ويحدث كذلك كما أشرنا بين بعض القبايل ربما بسبب التقارب اوالتداخل في الموروث التاريخي اوالتداخل الجغرافي لمواقع تلك القبايل
وقد فنّد احد المغردين الناقدين مايعج به هذا المجال من عيوب تؤثر على قبوله حتى عند من يقبلونه على علاته ولايرون نصب أعينهم غيره مهما كان فيه من السلبيات والعيوب والكذب والتدليس لقناعتهم أولاقناعهم به وقد قال المغرد /عبدالله راشد الجش
في تغريدته /طرق يستخدمها دجالين الحمض النووي
1-سرقة العينات ونسبتها لهم
2-الطعن في نتايج قومهم المخالفه لنتايجهم
3-استعمال الحسابات الوهميه لتكبير سوادهم والطعن في مخالفيهم
4-تغيير مواريث القبايل
5-الطعن في كل القبايل والتشكيك في نتايجها
6-إيهام متابعيهم بأن هناك مؤامره كونيه تحاك ضدهم
واضيف الي ذلك ماثبت من إن الشركات القائمه على تحليل العينات استغلت هذا الصراع المحموم بين من نصبوا أنفسهم وكلاء لقبائلهم فأخذت ببيع نتايج بعضهم على بعض مقابل أموالاً معتبره تدفع لتغيير الانتماءات المزعومه ، وقد قال لي رجل ثقه ومتابع عن كثب بأن هناك قبيلة عربية قحه تتزعمها عائلة كريمه ولكنها غير عربيه وبأعترافهم بأنفسهم بسبب التلاعب بالنتايج وعدم مصداقية الاسقاطات على المشجرات الافتراضية المزعومه منذ البدايه .
ومع هذه الطرق لمن سماهم المغردالكريم دجالين الحمض النووي ومع عدم اعتبارالحمض النووي لدى اي جهة رسميه اوقانونيه أوقضائيه اوحكوميه الا ربما فيما يخص الجرائم الجنائيه كما سبق الاشاره اليه ومع عدم الالتفات له أو الاهتمام به من السواد الاعظم من البشر فهل بقى من شك بأن هذا العلم فيما يخص إثبات الانساب اونفيها لايعدو كونه لعبة اقتصاديه قذره وخرافة علمية نكره وجدت من ينساق خلفها لأسباب عديده منها حب الظهور لمن كان مغمور ومنها انعدام الثقه بالنفس وربما بالقبيله ومنها التنفيس لحقد دفين ومنها الانخداع بما يحيكه الأعداء المتنكرين بلباس أصدقاء وغير ذلك من الاسباب التي لا داعي لذكرها .
ويستجد تسأؤل أخر هو هل سيأتي زمان يسأل الرجل من اي تحور انت بدلاً من السؤال عن شهرته اوقبيلته؟
وهذا بيت شعر افتراضي دامنا لازلنا في افتراضيات لا مصداقية لها ، قال الشاعر :
لكل داءٍ دواءٌ يستطب به&الاالحماقة أعيت من يداويها
ماسبق بهذا المقال اما نقلاً او اجتهاد يحتمل الصواب والخطأ وليس موجه لأحد بعينه سواءً فرداً اوجماعه
بل الهدف منه الاستفاده من المحتوى والحقائق الغائبه اوالمغيبه عمداً التي يؤدي تغييبهاإلى مالاينبغي حدوثه ولاتحمد عقباه .
والله من وراء القصد وهو سبحانه المستعان وله الحمد وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
كتبه/بقيش سليمان الشعباني
الخرج ١٤٤٣/١/٢٥للهجره

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*