السبت, 11 صفر 1443 هجريا.
العصر
03:40 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

الراجحي إلى المرتبة الحادية عشر بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

لقاء ودي في البحر الأحمر بعيداً عن الرسميات .. صور لولي العهد وأمير قطر ومستشار الأمن القومي في الإمارات بالملابس الرياضية

تجديد تكليف آل مشافي منسقًا إعلاميًا في مكتب تعليم وسط أبها

الهيئة العامة للعقار تسجل 7267 مستفيداً لخدمات عقاري وتضبط 1673 إعلاناً مخالفاً

المملكة تختتم مشاركتها بلقاءات كبار المستثمرين الدوليين بمعرض DSEI في لندن

خطة إخلاء افتراضية بمبنى وحدة الحماية الاجتماعية بحائل

الإعلامي إسماعيل العمري يروي قصة رجل أعمال تعرض لأزمة مالية أوقف بسببها .. ويكشف ردة فعل الملك سلمان بعدما علم بهذه القصة

مدير عام الدفاع المدني يدشّن النسخة المطورة للموقع الإلكتروني للمديرية

شرطة الحدود الشمالية : القبض على (4) مواطنين ظهروا في مقاطع فيديو في مشهد احتجاز لأحدهم وسكب مادة سريعة الاشتعال عليه

في ليلة تكسوها الورود ومعطرة بالياسمين .. فهاد بن ماطر بن شويلع يحتفل بزواج ابنه “سعود” في المدينة المنورة

تكليفات إدارية بفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بحائل

بقرار استثنائي.. ترقية مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة تبوك الى المرتبة التاسعة

المشاهدات : 11550
التعليقات: 0

الدكتور عبدالله الذيابي حمية الصيام المتقطع: رجيمُ لا أضرار فيه

الدكتور عبدالله الذيابي حمية الصيام المتقطع: رجيمُ لا أضرار فيه
https://wp.me/pa8VKk-Gjw
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية الرياض

أوضح الدكتور عبدالله الذيابي أنه يسعى الكثيرُ خلف أي وسيلة تساعد على التخلُّص من الوزن الزائد، والمحافظة على صحة الجسم العضوية والنفسية، والحصول على جسمٍ رشيق ومتناسق، ومن هذه الوسائل الحميات الغذائية؛ كالصيام المتقطع، وأصبح هذا النظام الغذائي رائجًا، وكثرت أبحاثُه العلميةُ منذُ عام 2012م، والحميات الغذائية أغلبها ترتكز على السماح بتناول نوع من أنواع الأطعمة والابتعاد عن أنواع أخرى، بينما الصيام المتقطع يرتكز على فترة زمنية يسمح بتناول الطعام فيها، فساعات تناول الطعام محدودة مع هذا الرجيم، وهو حلٌّ مثالي لتنظيم الوجبات والحدِّ من السُّعرات الحرارية.
وأضاف: الصيام المتقطع يقلل احتمالية زيادة الوزن والإصابة بالسمنة أو ارتفاع الضغط، حسب دراسة أُجريت على 1936 شخصًا، فخلال ساعات الصيام تستهلك خلايا الجسم السُّكر المُخزن في الأعضاء الداخلية كالكبد والعضلات، وبعد ذلك تستخدم الخلايا الدهون كمصدر للطاقة، وهذا يُساهم في حرق الدهون المتراكمة في مناطق الجسم؛ كالبطن والأرداف وفي تجاويف الجسم الداخلية، وبالتالي التَّخلص من الوزن الزائد وما يصاحبها من مشكلات صحية؛ كالسُّكري والضَّغط وارتفاع الكولسترول.

وتابع: أساليب تطبيق الصيام المتقطع متعددة، أفضلها: صيام 16/8؛ أي الصيام لفترة 16 ساعة والأكل مدة 8 ساعات (يمكنُ تطبيق هذا الأسلوب بشكل يومي، أو صيام يوم إلى ثلاثة أيام أسبوعيًا، أو الصيام يومًا والإفطار يومًا)، وطريقة أخرى هي تناول الطعام كالمعتاد مُدَّة 5 أيام، وتناول وجبة واحدة الى وجبتين ذات سعرات حرارية بمقدار 500-600 سعرة في كل يوم من اليومين الأخيرين (هذه الطريقة مناسبة لمن يصومون الإثنين والخميس ويرغبون في إنقاص الوزن). أمَّا الصيام لفترات طويلة كالصيام 24 أو 48 ساعة فهذا يُسمى “تجويع”، وغير صحي؛ لأنَّه يؤدي إلى ضعف التماثُل الغذائي، ونقص الفيتامينات والمعادن، وتدهور الحالة الصحة، والأفضلُ الابتعاد عنه. فيما يتعلق بمقدار الوزن الذي سيفقده المتبع لهذا النظام الغذائي فيعتمد على عاملين مهمين، هما: مدة التطبيق، ومقدار تقليل السعرات الحرارية.
واستطرد: مع بداية تطبيق الصيام المتقطع يَشعرُ الشَّخص بالجوع والعطش، لكن سُرعان ما يتعوَّد الجسم على ذلك، مثل ما يحدث في بداية صيام رمضان، وهذا النظام الغذائي ينبغي أن يكون أسلوب حياة لتحقيق أكبر قدر من النتائج الإيجابية؛ كتخسيس الوزن، أو المحافظة عليه، والوقاية من الأمراض أو التحكم فيها، لدى مَن يعانون من مشكلات صحية مُزمنة، وكذلك تعزز مناعة الجسم. ولأنَّ نزول الوزن يكون بشكلٍ تدريجي مع نظام الصيام المتقطع فهو لا يؤدي إلى شحوب البشرة، وضعف الجسم، وحدوث ترهُّلات الجلد المزعجة، أو الإصابة باضطرابات نفسية وتقلبات مزاجية، أو ارتفاع خطر الإصابة بحصوات الكلى والمرارة، فهذه المضاعفات كما هو معلوم شائعة لدى من يفقد وزناً كبيراً خلال فترة زمنية قصيرة.
وكشف: أنه خلال فترة الصيام يمكن التنويع بين الصيام الشرعي كصيام رمضان والصيام عن الأكل فقط مع إمكانية تناول الماء والقهوة والشاي دون إضافة سكر. وخلال فترة الأكل يُسمح بتناول أي نوع من أنواع الأطعمة الصحية والمغذية، لكن ينبغي الأكل باعتدال، فلا يمكن أنْ تتخلَّص من الوزن الزائد مع تناول كميةٍ كبيرةٍ من الأطعمة، وعلى وجوه الخصوص الأطعمة الدُّهنية والوجبات السريعة والحلويات. ويُفضَّل الحرص على تناول حصصٍ كافية من الفواكه والخضار، واستبدال الكربوهيدرات المكررة (كالدقيق الأبيض والأرز) بالأخرى المعقدة غير المكررة (كالحبوب الكاملة)، وتناول اللحم منزوع الشحم أو الدجاج منزوع الجلد، والدهون الصحية.
وفيما يتعلق بالوقت الأنسب لممارسة الرياضة مع الصيام المتقطع فالأفضل تأجيل التمارين الرياضية الى ما قبل الإفطار (انتهاء وقت الصيام) بساعة ليتمكن من الانتهاء قبل الوجبة بوقت وجيز أو بعد تناول الطعام بـمدة 2-3 ساعات.
وأوضح أنه يعد الصيام المتقطع آمنًا لكثير من الأشخاص سواءً السليمين أو من يعانون من أمراض مزمنة، والإرشادات المتعلقة بكيفية تناول الأدوية وتعديل الجرعات مشابهة للتغيرات المصاحبة لشهر رمضان. وهو رجيم غير مكلف ماديًا، ولا يستدعي دفع مبالغ مالية مقابل الاشتراكات أو حضور الدورات عبر صفحات الإنترنت أو التطبيقات، أو مقابل وصفات الطبخ المدفوعة كما يحدث مع بعض الحميات الغذائية التي هدفها الأول تحقيق الربح المالي، بل هو أكثر فائدة من بعض هذه الحميات، وأسهل تطبيقًا واستدامةً.
ختامًا، الصيام المتقطع أتت الإشارات إليه في الشريعة الإسلامية قبل الدراسات والأبحاث العلمية، كما في أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم، ومنا قوله: (صوموا تصحوا)، وقوله: (صم من الشهر ثلاثة أيام، فالحسنة بعشر أمثالها)، وقوله: (إن أَحب الصيام إلى الله، صيام داود)، ومن هنا يمكن للشخص أن يجمع بين الأمرين، فيصوم عبادة لله فينال الأجر على الصيام، ويصوم حفاظاً على نفسه، فيكتب له الأجر أيضاً، من باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: ولنفسك عليك حقاً فأعط كل ذي حقٍّ حقه.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*