الإثنين, 24 رجب 1442 هجريا.
العصر
03:54 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

تدشين معرض الموهبة الالكتروني بتعليم الوجه

ايران و ميليشيا الحوثي ورقصة الموت

الإعلامي عبدالرحمن بن مرشد ينظم الى كوكبة صحافيو الوطن

والد رئيس مركز أمن الطرق بالحليفة في ذمة الله وصحيفة الشمال تقدم لأسرته التعازي

الكاتب الصحفي عائض الأحمد يكرم عدد من الزملاء يعملون في شركة عالمية في المنطقة الشمالية بعد تجاوز سنوات خدمتهم

وكالة الجامعة لشؤون الطالبات بجامعة الحدود الشمالية تقيم ملتقى يوم المرأة العالمي

(المرزوقي) يدشن فعاليات اليوم الوطني للمشي ٢٠٢١م

الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة “رب اجعل هذا البلد آمناً”

منتخب جامعة حائل لكرة القدم يحقق كأس دوري الجامعات السعودية بعد تغلبه على منتخب جامعة الملك فيصل بهدفين مقابل هدف .

خلال اليوم الأول لعودة الطلبات الداخلية.. أمين الجوف يقف على تدابير كورونا بالمطاعم والمقاهي

سمو أمير منطقة الجوف يعزي الشمري والبحيران

وزارة الدفاع : محاولة الاعتداء على إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة اعتداء إرهابي جبان

عاجل

أمر ملكي بتمديد خدمة أمير حائل 4 سنوات

المشاهدات : 48500
التعليقات: 0

بالفيديو: الشاعر :دحيم الخياري” يسرد تفاصيل شعر المحاورة .. ونصائح هامة للشعراء الشباب لنجاحهم

بالفيديو: الشاعر :دحيم الخياري” يسرد تفاصيل شعر المحاورة .. ونصائح هامة للشعراء الشباب لنجاحهم
https://wp.me/pa8VKk-xdE
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية أعداد وتحرير - عبدالرحمن بن مرشد - حائل

كشف الشاعر “دحيم الخياري” أنه حينما كان شاباً وبدء يدخل ساحات الشعر في الداخل بمنطقة حائل لم يجد صعوبة مع الشعراء، ووجد احترام كبير من الشعراء الكبار له ولأفراد جيله.

وأوضح الشاعر “دحيم الخياري” من خلال لقاء خاص في برنامج “ديوانية البيت” مع الإعلامي بندر الكشي، أن بداية اكتشاف موهبته في الشعار كانت في حائل، وكان هناك محاورات وشعراء كبار في المنطقة، وشعراء من الخارج من الحجاز، وكانت المحاورات هنا في منطقة حائل وفي الحجاز، وكان يتابع المحاورة منذ الصغر، وكان في وقته شعراء كبير منهم ابن خويت العتيبي.

 

وأضاف الخياري، أنه بدء المحاورة منذ عام 1408 هـ، وكان كافة الشعراء وجهة، وكانت ساحة المحاورة مفتوحة لجميع الشعراء ولم يجد أي صعوبة مع شعراء الداخل في حائل، وكان الاحتراء بين الشعراء سائداً.

ووجه الخياري نصيحة للشعراء الشباب والبادئين الابتعاد عن المهاترات ومتابعة الشعراء الحقيقيين، ومتابعة الشعراء الحقيقين والابتعاد عن التصنع والثقة بالنفس ويقومون بتنزيل السلعة التي معهم للسوق ويتابعون ردة فعل الجماهير.

كما أثنى الخياري على ابنه عبدالعزيز  الخياري وموهبته الكبيرة في مجال الشعر، مؤكداً أنه يدعمه ويقف خلفه دائماً.

وأكد الخياري أنه من المستحيل أن يجامل أحد في المحاورة، وهي بعيدة كل البعد عن دعم الشاعر، وليس لها علاقة، والأهم من ذلك أن يسمع أهل الخارج لشعره، وهذا أهم معيار النجاح فلم يكن الأفضل أن يسمع أهله وأهل بيته ويقومون بتلميعه ليكون شاعر ناجح فيعتبر هذا فشلاً.

وأشار الخياري أن الشعر موجود في أي زمان ومكان لكن شعر المحاورة، كاشفاً أن أكفأ من تبنى به وهم أهل الحجاز وهم ممارسين في شعر المحاورة، وهذا فنهم وهم ناجحين فيه، وبعد ذلك انتشر شعر المحاورة للشمال والغرب ومنطقة حائل بعد أن ابدعوا فيه.

وأوضح الخياري أن قبيلة بني رشيد قبيلة غنية بالشعراء والمحاورة والشعر النبطي، وهناك شباب فيهم على مستوى عالي وأصحاب موهبة عالية في الشعر والمحاورة.

وكشف الخياري أن الشعراء الحاليين ليسوا أقوى من الشعراء السابقين، ولكل زمان كان له شعراء أقوياء، فعن الشئ الذي تغير هي الأبيات، فنجد أن الأبيات الحالية غير التي كانت موجودة، والفرق بينهم تطور الوقت والتقنية، والثقافة وكل شاعر يتكلم عن وقته.

وأكد الخياري أن كثرة قنوات الشعر ومكاتب الشعر في الوقت الحالي، خدمت الكثير وأضرت أخرين، فما راح يصح إلا الصحيح، وأحياناً بعض الشعراء يقولون هذا مضمون اعلامياً فهذا كذب لأن وسائل التواصل مع الشعراء، مثل تويتر وغيرها من الوسائل، وجميعها مهيئة للشاعر، وليس مثل السابق نقوم بالبحث عن الشاعر في المجلة أو الجرائد.

وأوضح أن الألقاب الشعرية سادت بين الشعراء في الوقت الحالي، فقديماً نجد الشعراء الحقيقيين ليس لهم ألقاباً وحالياً اتحجزت كافة الألقاب لهم.

وقال الخياري أن قبيلة بني عبس مليئة بالشعراء، دون ذكر الأشخاص والألقاب، والشعراء فيهم قديماً وفي الزمن الحالي والزمن الحديث.

وأكد الخياري أن قديماً كان الشاعر حينما يعزمه أحد في حفل كان أول رد له “من من الشعراء سيحضرون” وذلك في إشارة لقوة المحاورة، وإذا لم يجد يصل الأمر بالاعتذار، لكن حالياً المادة طغت على الشعراء، وأول كلمة يقولها الشاعر كم عندك؟ ..

وكشف الخياري عن كثرة الشعراء، أن كثرة الشعراء ليس من مصلحة الحفل، وتتسبب في عدم نجاحها، أما عندما تكون الحفلة بها عدد قليل من الشعراء، والأفضل أن لا تتخطى 4 أو 6 شعراء وحينها ستنجح المحاورة.

وفي نهاية حديثه قال الخياري أن الحفلات الشعرية لم تنقطع في قبيلة بني رشيد إلا بعد جائحة كورونا، وذلك بسبب تقيد الناس وقلة الحفلات في القبيلة، وهذا حال كافة القبائل والأماكن في المملكة ومنطقة الخليج.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*