الأحد, 22 شعبان 1445 هجريا.
العشاء
06:55 م
الأحد, 22 شعبان 1445 هجريا, 3 مارس 2024 ميلاديا.
مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة المدينة المنورة ليوم الأحد, 22 شعبان 1445هـ

الفجر
05:24 ص
الشروق
06:42 ص
الظهر
12:34 م
العصر
03:55 م
المغرب
06:25 م
العشاء
07:55 م

الموجز الأخبار ي »»

السميح : 1150 فندقاً بمكة تتأهب لشهر رمضان

الشمري وكيًلا لجامعة حائل للشؤون الأكاديمية .. والشمال توجه التهاني

مدير عام الدفاع المدني المكلف: نحتفي هذا العام باليوم العالمي للدفاع المدني في عصر تتسارع فيه التحولات التقنية والذكاء الاصطناعي

محافظ حفرالباطن يتوج الفائزين في سباقات الهجن

وسط تنافس كبير.. مالك منقية شمخ النيب «فهد بن براك» يحصل على المركز الرابع بفئة 30 وضح بجادة حائل

أمانة العاصمة المقدسة تستقبل وفداً من أمانة منطقة تبوك لتبادل الخبرات الاستثمارية

سمو محافظ الأحساء يسلّم عددا من الوحدات السكنية لمستفيدي الإسكان التنموي لتعزيز التملك السكني في المحافظة

فريق قوة عطاء التطوعي يطلق مبادرة (بين عراقة الماضي ونهضة الحاضر )

مستشفى الملك فهد بجدة يتوج بالمراكز الاول في مسار تحسين زمن الاستجابة للحالات الطارئة …

نائب أمير منطقة تبوك يدشن فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني بتبوك تحت شعار “بالتقنية نسعى لحمايتكم”

أمير الشرقية يرعى اللقاء السنوي لجمعية أصدقاء المرضى بغرفة الشرقية ويكرم الداعمين

مخبأتان بطريقة ماكرة.. “إحباط محاولتي تهريب أكثر من 63 ألف حبة كبتاجون في منفذ الحديثة

المشاهدات : 23433
1 تعليق

“عندما وصلتُ إلى الأربعين، توقفتُ كل الأشياء…”

“عندما وصلتُ إلى الأربعين، توقفتُ كل الأشياء…”
https://www.alshaamal.com/?p=248803

عندما وصلتُ إلى الأربعين، أدركتُ أن هناك توقفًا مؤقتًا في حياتي. لكن هذا التوقف لم يكن النهاية، بل كان بداية لفصل جديد من رحلتي الشخصية والروحية. قررتُ أن أكتب عن هذه اللحظة المميزة في حياتي بأسلوب أدبي يعكس تفاعلي مع تجربة النضوج والإكتشاف.

الحمل الثقيل للتجارب:
في الأربعين، أحمل معي حقائب التجارب، كلها تحكي قصصًا عن الفرح والحزن ، أدرك الآن قيمة هذه التجارب في نقش هويتي وتوجيه مسار حياتي.

إشارات الرصيف:
رؤية كل هذه الأمتعة على رصيف الأربعين تشير إلى أن هناك رحلة جديدة تنتظر ، قد يكون هناك توقف، ولكن الهدف هو الإنطلاق مجدداً باتجاه آفاق جديدة.

تحول الأحلام:
في هذا التوقف، أقف لأعيد تقييم أحلامي هل تحققت؟ هل هناك أحلام جديدة تنمو في روحي؟ يكتب القلم قصص الطموحات والتحولات.

البدايات الجديدة:
في الأربعين، أقف أمام باب بدايات جديدة، أدرك أن التوقف ليس النهاية، بل بداية للبحث عن الذات واستكشاف الإمكانيات الجديدة.

العد التنازلي:
مع مرور الوقت، أبدأ في العد التنازلي نحو المستقبل ، لكن هذا العد التنازلي ليس للنهاية، بل للبداية الجديدة والمغامرات التي تنتظر.

قصيدة الأمل:
في هذا الوقت القصير من التوقف، أكتب قصيدة عن الأمل وقوة التجديد ، تتغلغل الكلمات كنغمات موسيقية في قلبي، تذكيراًبأن الحياة مليئة بالفرص والأحلام.

التركيز على اللحظة:
في هذا التوقف، أتعلم فن التركيز على اللحظة، ليس كل شيء يجب أن يكون واضحًا بعد ، لذلك: أستمتع برؤية الحياة كلحظة فنية تستحق الاستمتاع بها.

تشكيل القوة الداخلية:
الأربعين هي مرحلة تشكيل القوة الداخلية ، أكتب عن كيف يمكن لتلك القوة أن تحدد رحلتي، وكيف يمكنني استخدامها لتحقيق أهدافي.

القائمة الجديدة:
أستحضر قائمة جديدة من الطموحات والتحديات ، تكون هذه القائمة مصدر إلهام يدفعني للاستمرار في رحلتي مع الحياة.

رحيل الماضي:
أكتب عن كيف يمكن لتوقفي أن يمثل رحيلًا لبعض الجوانب من الماضي ليكون ذلك خطوة نحو التحول والتجديد.

رحلة الاكتشاف:
في هذه اللحظة، أواصل رحلة الاكتشاف الذاتي. أكتب عن الأشياء التي اكتشفتها عن نفسي وعن القدرات الجديدة التي تنمو داخليًا.

روح الشكر:
أعبر عن شكري للفرص والتحديات التي أعطيت لي. يكون الكتابة عن الشكر طريقة لإعادة التأكيد على الإيجابيات وتقدير اللحظات الجميلة.

أحلام الأربعين:
في هذه الصفحة الجديدة، أضع خطة لأحلام الأربعين. أكتب عن الطموحات التي أرغب في تحقيقها وكيف سأعمل نحو تحقيقها بإصرار وإيمان.

المواقف المضحكة:
أسجل المواقف المضحكة والطريفة التي واجهتها في رحلة الأربعين. إن الضحك يعتبر طريقة رائعة لتخفيف الضغط وتخطي الصعاب.

الملهمين في الطريق:
أشارك قصص الملهمين الذين صادفتهم في الرحلة بأن يكونوا مصدر إلهام يحفزني لتحقيق المزيد والتفوق في مختلف جوانب حياتي.

في هذا التوقف، أجد الوقت لأكتب تجاربي وتأملاتي، لأشاركها مع العالم. إنها فصول جديدة في قصة الحياة، تُكتب بحبر النضوج وتجارب الأربعين.
وفي نهاية اليوم، تبقى الكتابة رفيقًا يساعدني في فهم هذا التوقف، وفتح بوابات الابتكار والتحدي. إنه ليس نهاية الرحلة، بل بداية مغامرات جديدة أرسمها بحبر الأمل والإصرار.
تظل الكتابة عند وصولي إلى الأربعين طريقة للتفكير والتأمل في الماضي والحاضر والمستقبل. إنها طريقة للتواصل مع ذاتي ومع العالم من حولي، مما يساعدني في فهم الرحلة الفريدة التي أسير بها.

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

  1. ١
    زائر

    👍🏻👍🏻