مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة المدينة المنورة ليوم الجمعة, 16 ذو القعدة 1445هـ

الفجر
04:06 ص
الشروق
05:35 ص
الظهر
12:19 م
العصر
03:42 م
المغرب
07:03 م
العشاء
08:33 م
عام

قرية القرص تستحضر ماضي الأباء والاجداد في حفل زواج ابنها عبدالمحسن

قرية القرص تستحضر ماضي الأباء والاجداد في حفل زواج ابنها عبدالمحسن
https://www.alshaamal.com/?p=6245
تم النشر في: 6 يوليو، 2018 4:11 م                                    
145360
0
aan-morshd
صحيفة الشمال الإلكترونية
aan-morshd

في ليلة اكتست ثوب الأنس والسرور، فجمعت الأحبة والأقارب والأصدقاء، الذين جاءوا من كل مكان مشاركين ومباركين، تغمرهم الفرحة، ويكسوهم الإبتهاج بمناسبة زواج الشاب عبدالمحسن حسن جابر الفايدي الذي اصر والده الاستاذ”حسن
على ان يستحضر ماضي الاباء والاجداد في هذه الليلة الجميلة الذي احياها بحتفالية ممزوجة بطعم الموروث الشعبي الاصيل والعادات التراثية القديمة لأهالي محافظة املج والقرى التابعة لها .

حيث تمثلت تلك العادات بداية بعروض لفرقة الشبحة الشعبية وذلك بتقديم لون “المهزوم “وهو لون تشتهر فيه منطقة الشبحة في الاعياد والافراح ،من ثم قُدم ما يسمى “بالنثاير”وهي عادة قديمة لدى الأهالي في قرية القرص والقرى المجاورة لها والتي انقطعت منذ ٥٠ عاما تقريبا وتكون عبارة عن اطباق من “الارز” بأنواعة مضاف اليه العدس او اللبن ، والعصيد ، والمرقوق ،والمرق ،”والقرصان” حيث تقوم نساء القرية بصناعتها واحضارها الى اهل المناسبة او العرس قبيل صلاة المغرب لـ تقديمها للحضور ، من بعد ذلك قُدمت “البيشانة ” وهي ايضا من العادة التي اندثرت من منذ زمن بعيد والتي يقوم فيها كبار السن من القرية ممن يملكون اصوات جميلة بالمناداة او الغناء بأبيات قصيد ترحيبية يُطرق معها عامود “واسط “بيت اهل الفرح من ثم يردد خلفه الحضور بصوت واحد تلك الابيات .

كما تم دعوة الحضور الى ماءدة العشاء التي اعدها الفايدي بهذه المناسبة ..
وبعد فترة العشاء اقيمت العروض والالوان الشعبية التي تشتهر به محافظة املج وقراها بداية من لون “الزريبي” والذي ويؤدى من خلال صفين متقابلين من الرجال كل صف يقف أفراده متلاصقين يتقدمهم “ربان الملعبة “وهو قائد الصف يأتي اولا بما يسمى التعريبة بيت من القصيد او كسرة بلحن الزريبي والتي يتناقلها صفة بصوت واحد ثم يا خذها الصف الاخر المقابل له ويشارك هذا اللون الايقاع ما يسمى “الزير ” بعد ذلك ياتي لون  “المقطوف ” وهو يشابه كثيرا لون الزريبي الا انه يختلف قليل في الحن والاداء الا انه ترافقة الدفوف وهو من الالوان الشعبية التي لا يجيدها كل شخص حيث يحتاج هذا اللون الى طول في النفس وقريحة صوتية جيدة .

وكان اخر الالوان الشعبية الجميلة التي خُتمت بها هذه الليلة الأستثنائية والتراثية التي امتزجت بطعم الحنين للماضي في نفوس جميع الحضور خاصة كبار السن هو لون “الرفيحي” اللون الاكثر شعبية وشهرة في المنطقة خاصة الشمالية منها وهو لون سهل وطربي خفيف ترافقه انواع الايقاعات من دفوف وغيرها.

وختاماً شاركت صحيفة الشمال الاهالي فرحتهم حيث تقدمت بأجمل التهاني والتبريكات للاستاذ حسن الفايدي بهذه المناسبة الغالية على قلبه متمنية للعروسين التوفيق والسعادة في حياتهم الزوجية بأذن الله .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>