السبت, 11 صفر 1443 هجريا.
العصر
03:40 م
الأحساء
36°C

احدث الاخبار

الراجحي إلى المرتبة الحادية عشر بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

لقاء ودي في البحر الأحمر بعيداً عن الرسميات .. صور لولي العهد وأمير قطر ومستشار الأمن القومي في الإمارات بالملابس الرياضية

تجديد تكليف آل مشافي منسقًا إعلاميًا في مكتب تعليم وسط أبها

الهيئة العامة للعقار تسجل 7267 مستفيداً لخدمات عقاري وتضبط 1673 إعلاناً مخالفاً

المملكة تختتم مشاركتها بلقاءات كبار المستثمرين الدوليين بمعرض DSEI في لندن

خطة إخلاء افتراضية بمبنى وحدة الحماية الاجتماعية بحائل

الإعلامي إسماعيل العمري يروي قصة رجل أعمال تعرض لأزمة مالية أوقف بسببها .. ويكشف ردة فعل الملك سلمان بعدما علم بهذه القصة

مدير عام الدفاع المدني يدشّن النسخة المطورة للموقع الإلكتروني للمديرية

شرطة الحدود الشمالية : القبض على (4) مواطنين ظهروا في مقاطع فيديو في مشهد احتجاز لأحدهم وسكب مادة سريعة الاشتعال عليه

في ليلة تكسوها الورود ومعطرة بالياسمين .. فهاد بن ماطر بن شويلع يحتفل بزواج ابنه “سعود” في المدينة المنورة

تكليفات إدارية بفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بحائل

بقرار استثنائي.. ترقية مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة تبوك الى المرتبة التاسعة

المشاهدات : 6250
التعليقات: 0

علم نفس الأرض

علم نفس الأرض
https://wp.me/pa8VKk-GCe
صحيفة الشمال الإلكترونية
صحيفة الشمال الإلكترونية بقلم الكاتب| عائض الأحمد

ربما تكون علاقة البشر بالأرض التي يعيشون عليها ويسعون في مناكبها، حاملين أفراحهم وأتراحهم، تارة مستبشرين وتارة مستثمرين، وفي أيام أخر يضربون “الودع” بغية استشعار ماجهلوه.

علاقة أبدية لن تستطيع قوة انتزاعها أو محوها مهما فعل مستشارو “علم نفس الأرض”.

الإنسان عدو ما يجهل فروح المغامرة يعدها البعض مقامرة، قد تصيب وتخطئ. وإلا ما ذنب الأرض التي تحملك، وهذا الوطن الذي يأويك، وكأنك تحسبه ماتراه وماقد يعتريك ويلم بك، فيغشاك وهم الأرض الجافة، وتصب جام “بلاهتك” وعنفوان حماقتك، “تتشيطن” ويلبسك جهل أحفادك الكبار، وتنشئ أسطورتك الحية متوددا، تسبح بحمدهم صباح مساء، معتقدا بأنها الوطن والمَوْطِئ، فأن أحسنت وقعت تحت قدميها، تخطب ود من عافتك معتقدا، وأن قصرت، هجرتها، وتناسيت قبلاتك ولوعتك.

تقول نظرية أحدهم، عليك أن تخلق هذه الهالة حولك، ثم تحرض من يقوم بتسكينها، حتى تصبح أقرب أحلام الحقيقة، ثم تقصي أقربهم لك، حتى يتنفس العقلاء والحقمى، رياح التغيير، وتظل متمسكاً بمقعد الخالدين، وعلى هؤلاء الأشقياء مهادنة، أفكارهم ولعق ما تبقى من فُتَات لن يسمن، وسيجلب لك الجوع لا محالة.

تقول السيدة المُتَوَرِّمة المختفية معالمها، المتداخلة على بعضها، تحت ستار وفاء لم تعهده، لم أعد أقدر على فراقك فأنا أحبك وأعشق المنزلة التي أنزلتني، فهل تعدني أن أبقى، فما كان منه إلا أن حملها على ظهره حتى “أدميت” قدميه، ثم سألها أي منزلة تريدين الآن، فقالت والله ما عشت معك يوماً واحدا شعرت فيه بأنك تستحق أن أبقى، إنها الأرض الخصبة التي نرمقها دائمًا بعين الفزع لنكران ماقد كان وعلم.

هذه كتلك “فالحنظل” يفترش الأرض نفسها التي تزرع العنب، فسبحان من أرشدهم.

الإيمان ليس تلاوة نتلوها وتراتيل نترنم بها كلمات متناسقة متراصة تطرب سامعيها، بل عمل نؤمن به، فيوحد المختلفين وإن اختلفوا عادوا بعده إليه يطوقهم حفظه ورعايته، ليس كمن فعل الخير ثم استكثر شرا، فكان عمله كمن يجمع حطاما في يوم عاصف.

وكأن السائحين في الأرض، والعابدين في السماء، كل له منزلته وقدره، يبلغها إن شاء، ويحصدها العابثون إن  شاؤوا.

ختامًا.. في تلك الليلة الماطرة على أرض  تلامس رؤوس جبال راسخة، كان “لمسعود” حديث نفس أخرجه حافي القدمين لا يكاد يرى موطئ قدميه ينظر حوله على أثر أسطورة كانت جدته تحكيها بأنَّ الليل والمطر سيجعلانه شاعرا ومن يكون “الحارث” ياصديقي ونحن نحملك جثة في آخر أنفاسك فلم تكن “حارثا” وكدنا نفقد “مسعود”.

******

ومضة:

الشهامة كلمة تتحدث عنها قبيلتي وأرجوها في فصيلتك التي أحمل جيناتها.

********

يقول الأحمد:

ملامحك ليست لي لوحدي إنها مشاعة يراها الجميع، فحدثيني عن ما تخبئه أسرارها.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*